• الإثنين , 16 سبتمبر 2019

مسك الجنيد .. تكتب عن ثورة 11 فبراير

السوق أون لاين – متابعات

الثورات ليست قصة شعر أو موضة ملابس تنتشر بالمحاكاة والتقليد وليست مهرجانا ولا حفلة تحييها الجماهير ، الثورة لها أثمانها الغالية  التي تدفعها الشعوب إيمانا منها بضرورة التغيير.

ثورة فبراير لم تقم لدوعي الحاجة والضرورة فقط بل كانت استجابة قدرية لإرادة الشعوب التي هي جزء من إرادة السماء ، كانت نتيجة حتمية لذلك الوجع الإنساني المتعاظم ونهاية منطقية للغليان الشعبي الذي كان يتزايد يوما بعد يوم .
الثورة ليست عدوى بل هي ظاهرة صحية يعبر فيها الجسد عن أقصى درجات مقاومته للموت والأفول ، الثورة هي محاولة الشعوب الجاهدة للبقاء على قيد الحياة حرة وكريمة  كما أراد لها الله أن تكون.

الثورة هي فعل هدم لكل النماذج التقليدية والموروثة الذي تعمد السلطة على  الإبقاء عليها ، وهذا الانجاز الحقيقي لها ، البناء ليس من وظائف الثورة ، البناء من وظائف اولئك سيولدون من رحم المعاناة ويبعثون من بين الركام .

لا كفر أكثر من الاستبداد الذي يقتضي قيامة أخرى  تبدل فيها الأرض غير الأرض  والسموات ، حينما بلغ الظلم مداه جاء الطوفان فأغرق كل شيء  وبقيت تلك السفينة التي استوت على الجودي كبداية لعملية البناء ، حين يعقر الطغاة ناقة الوطن فلا مفر من ” فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها ” ثم يأتي ذلك الجيل الذي يؤسس بنيانه على التقوى من أول يوم .

الثورة  قيمة مثالية ، وحينما نشكل عالم المثال فنحن نخلقه على أفضل صورة ، فلا ضعف ولا عيوب ولا قصور ولا نقصان ، ما من شيء سوى الكمال اللائق بالمطلق ، وهذا أنا مع الثورة أرجع البصر فلا أرى من فطور وإن ارجعت البصر كرتين فليس إلا سماء بلا عمد لا يمسكها إلا الرحمن

الثورة ليست طبقا من الحلوى كي تلتهم وإن سقطت في بطن الحوت فسيخرج يونسها كيوم ولدته امه فجرا حرا يبلغ الآفاق ، الثورة أول سورة الزلزلة ، وأول الضوء، هذه الأشياء لقمة غير سائغة عصية على الالتهام عصية على المصادرة .
الجيل الذي يفترض أن يعمر الأرض بعد خرابها لم يتهيأ بعد ، التغيير الاجتماعي يحتاج وقتا ، كل ما يحدث هو توطئة لزمن أنظف مما نحن فيه .

ليس مطلوبا من أي ثورة تحقيق انتصار أو نتائج ، تأتي قيمة الثورة من ذات ” الفعل ”  لا فيما يترتب عليه ، فيما تحدثه من حراك على صعيد المضمون لا على صعيد الشكل ، فليس مطلوبا من الثورة أن تحقق أهدافا إنها تهيئ الناس كي ينجزوا إرادتهم .

إذا توقفت الأرض عن الدوران فإن الثورة ستتوقف .

مقالات ذات صلة