• الإثنين , 16 سبتمبر 2019

بعد صمت طويل .. برنامج الأغذية العالمي يكشف سر الشحنات الغذائية التالفة

السوق أون لابن –

 

 

زادت حدة التوترات وتبادل الاتهامات بين برنامج الأغذية العالمي حول فساد توزيع المساعدات الغذائية للمستحقين من الطبقات الفقيرة

حيث اتهم متحدث باسم برنامج الغذاء العالمي إن الحوثيين منعوا دخول شحنة كانت ستطعم نحو 100 ألف عائلة على حافة المجاعة.

ونقلت وكالة اسوشييتد برس، عن المتحدث قوله، إن رفض الشحنة جاء في وقت يجري البرنامج محادثات يسودها التوتر مع الحوثيين الذين عرقلوا محاولة البرنامج تسجيل ملايين اليمنيين المحتاجين إلى مساعدات من خلال استخدام المؤشرات الحيوية كأحد سبل منع سرقة المساعدات الغذائية.

وألقى البرنامج باللوم على الحوثيين في نهب الأغذية. وحرمان آلاف الأسر أيضاً من مساعدات تشتد الحاجة إليها.

والأسبوع الماضي، قام برنامج الأغذية العالمي بتعليق المساعدات جزئياً بعد أن اتهم البرنامج الحوثيين بمواصلة نهب المساعدات وتحويل ملايين الدولارات من التبرعات الدولية لمجهودهم  الحربي.

ويقول برنامج الأغذية العالمي، إن بعض المواد الغذائية المحتجزة منذ فترة طويلة في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون فسدت بالفعل.

وكان رئيس برنامج الأغذية العالمي في اليمن، ستيفن أندرسون، قد أبلغ الحوثيين في 11 يونيو بأن البرنامج بصدد التخلص من أكثر من 200 ألف طن من الدقيق منتهي الصلاحية في مطار صنعاء.

وفي الشهر الماضي، منع الحوثيين دخول أكثر من 8000 طن من الدقيق الذي أرسله برنامج الأغذية العالمي بزعم أن الشحنة مليئة بالحشرات النافقة. وأظهر  فحص لاحق للشحنة أنها نظيفة تماما، بحسب ما نقلته “اسوشييتد برس” عن مسؤول كبير في برنامج الأغذية العالمي.

وقال مسؤول برنامج الأغذية “لا يمكن لبرنامج الأغذية العالمي أن يتسامح مع الرفض الذي لا أساس له للبضائع الإنسانية الأساسية عندما يواجه الملايين في اليمن سوء التغذية والجوع”.

مقالات ذات صلة